علامات الأنوثة لدى المرأة، مظاهر الدورة الشهرية وحجم الثدى

علامات الأنوثة عند المرأة

فور أن تودعين عالم الطفولة بكل ما فيه من علامات ومظاهر وتدخلين عالما جديدا هو عالم الأنوثة فقد أصبحت الآن فتاة نضرة ووردة ندية.

وكل ما يحدث لك من تغيرات يوحي بذلك ويؤكده، وحتى تظل ثقتك بنفسك بقية مراحل حياتك لابد أن تفهمى ما يحدث من تغيرات فى جسمك، وهل هى طبيعية أم هناك خللاً ما يستوجب العلاج.

نحن نجيب عن تساؤلاتك إجابات دقيقة وعلمية وحقيقية.

الدورة الشهرية وعملية الطمث

يعتبر حدوث الدورة الشهرية من أهم مظاهر الأنوثة، ولا يحيض غير المرأة فى بنى الإنسان وبعض أنواع أنثي الشمبانزي.

 أما بقي الحيوانات فينزل منها بضع قطرات من الدم علي فترات متباعدة توحي باستعدادها للإخصاب.

وفي المتوسط يبدأ حدوث الطمث بين سن 12 و 15 سنة ويعتبر حدوثه قبل سن العاشرة وبعد السادسة عشرة ظاهرة غير طبيعية.

فالبلوغ المبكر قد يوحي بأورام مبيضية أو صفة تكوينية بينما تأخر ظهور الحيض بعد السادسة عشرة يوحي بخلل في تكوين الأنثي مثل عدم اكتمال نمو الرحم أو المبيضين.

وتختلف كمية الدم في كل دورة اختلافا كبيرا ولا تعني كمية الحيض ميزة أو قصورا بالنسبة لأنوثة المرأة.

وحتي آلام الدورة الحيضية لا تعني بالضرورة وجود عيوب رحمية وإن كان حدوث المغص الشديد مع القلة الملحوظة في كمية الدم قد يصاحبان عدم اكتمال نمو الرحم.

حجم وشكل الثدى

يتكون الثدي من عدة فصوص وتكون الغدة اللبنية محاطة بطبقة من الدهون، ويختلف حجم الثدي اختلافا كبيرا تبعا للجنس فهو أقرب للامتلاء بين الشرقيات عامة.

ولا يعتبر كبر حجم الثدي عن المألوف ميزة للأنثي فقد يصل حجمه إلي درجة كبيرة مما يسبب لها ضيقا في التنفس أثناء النوم.

وكذلك صغر حجم الثدي الشديد يوحي بقصور في تكوين الأنثي.

أما إذا كان صغر حجم الثدي مصحوبا بقلة في مقدرة المرأة علي الإنجاب فلا حيلة للطب في زيادة حجم الغدة الثديية.

وقد فشلت جميع الوسائل الهرمونية في زيادة حجم الثدي بعد البلوغ، ولا يوجد أي نوع من المراهم يمكنه زيادة حجم الثدي.

وقد يلجأ أطباء التجميل لتخليق ثدي صناعى بعد استئصاله كليا أو جزئيا باستخدام العجائن الصناعية أو مادة السليكون. ويحدث تغير في حجم الثدي وشكله خلال عمر المرأة، فيزداد أثناء الحمل وأثناء تناول أقراص منع الحمل ولكنها زيادة مؤقتة. وفي بعض الحالات يحدث العكس فيضمر نتيجة تناول أقراص منع الحمل ويترهل الثدي نتيجة التقدم في السن أو نقص وزن الجسم الشديد.