نصائح للحفاظ على علاقتك بشريك حياتك للأبد

شريك الحياة

هل تشعرين بما يشبه الصراع أو المعاناة من أجل بقاء واستمرار علاقتك الزوجية أو العاطفية لأطول فترة ممكنة؟

لا تقلقي فهذا الطبيعي، فكل البشر تقريبا يخوضون هذا الصراع في وقت ما من حياتهم.

الحفاظ على بقاء العلاقة أطول فترة ممكنة يعتبر أمرا صعبا أي أنه يتطلب مجهودا كبيرا، وهو على عكس إنهاء العلاقة.

فإنهاء أي علاقة لا يحتاج سوى إلى كلمة واحدة، بينما الحفاظ عليها يحتاج إلى المزيد من الأفعال، هذه هي طبيعة الحياة فالهدم أسهل بكثير من البناء.

هنا يتدخل عامل الإرادة والرغبة الحقيقية في الاستمرار مع شريك حياتك.

من الطبيعي أن تواجهك عقبات في أثناء مشوار علاقتك مع شريكك.

ولكن هناك بعض الأشخاص الذين يرغبون في معرفة كيفية تخطى هذه العقبات للحصول على علاقة مثالية قدر المستطاع.

بينما البعض الآخر لا يكلف نفسه عناء المعرفة، مما يؤدى في النهاية إلى نهاية علاقته مع الطرف الآخر إلى الأبد.

تعرفي في هذا الموضوع على بعض الأسرار والنصائح التي تضمن لكي استمرار علاقتك الزوجية أو العاطفية أطول وقت ممكن.

  1. التخلص من الروتين

للعمل على بقاء العلاقة لأطول فترة ممكنة لابد من فعل شيء جديد ومثير بدل من الروتين القاتل، فالإنسان بطبعه محب للتغيير والتجديد.

يمكنك على سبيل المثال الخروج في نزهة على القدمين أو عشاء رومانسي من فترة لأخرى مع شريكك تماما مثلما كنتما تفعلان في أول زواجكما.

دائما ما يقول معظم المتزوجين أن الفترة الأولى من الزواج هي أفضل فترة.

فلماذا لا تحاولان جعل هذه الفترة تمتد إلى العمر كله وليس للفترة الأولى فقط.

يمكنكم السفر إلى أي مكان ومحاولة تغيير روتين الحياة، فهذا من شأنه أن يبعث على تجديد الحب في العلاقة.

  1. تخصيص بعض الوقت

يقولون أن الوقت والمسافة يجعلان العشاق متلهفان شوقا لرؤية بعضهما البعض.

ولكنهما أيضا قد يبعدان الطرفين عن بعضهما ويسبب بينهما الجفاء وقلة العاطفة.

بصرف النظر على جدولك اليومي، يمكنك تخصيص وقت فراغ لك ولشريك حياتك والتحدث في كافة أمور الحياة ومعرفة أخبار شريكك.

فهذا من شأنه أن يعمل على بث الروح والحياة في العلاقة بينكما.

وكذلك ثقى أنك دائماً تحتاجين إلى قضاء المزيد من الوقت مع شريك حياتك بعيدا عن المتاعب اليومية وضغوطات الحياة.

  1. التفاهم والوصول لحل وسط يزيد من قوة العاطفة

دائما التفاهم والوصول لحل يرضى كلا الطرفين هي سمة العلاقات الزوجية الناجحة.

بدل من سيطرة أحد الطرفين على الآخر أو أن يفعل كل طرف ما يحلو له، يُنصح بالبحث عن نقاط اتفاق مشتركة بينكما.

فهذا من شأنه أن يقوى من علاقتكما ويشعركما بأنكما شخص واحد بدلاً من الشعور بالانفصال النفسي والعاطفي عن الطرف الآخر.

وكذلك لابد من التضحية في بعض الأمور من أجل إسعاد الطرف الآخر فهذا أمر طبيعي.

قد يكون هذا الأمر صعبا في البداية، ولكنه سيؤتى ثماره فيما بعد.

  1. الحفاظ على كيانك

من الضروري جدا لك ولقوة علاقتك أن تشعرين بشخصيتك ودورك الهام في العلاقة.

يُنصح بالجلوس مع نفسك في أوقات محددة والشعور ببعض الخصوصية، فهذا من شأنه أن يجدد تفكيرك ونفسيتك وقابليتك في الاستمرار في العلاقة.

فالعلاقة الزوجية الناجحة لابد أن تشعرك بذاتك بدلا من أن تدمرك.

إقرأى أيضاً: الاحتفاظ بالزوج البصباص أبو عين زايغة للأبد، سبع نصائح ذهبية