ماذا يحدث للإنسان عندما يعطش، ومتى يكون شرب الماء ضرورة؟

العطش والإنسان

مقدرة الإنسان علي تحمل العطش تختلف كثيرا من شخص لآخر، فمنا من يستطيع تحمل العطش والأكثرية منا لا يستطيعون .

وهناك أنماط مثيرة من البشر قدرتهم ضعيفة جدا علي التحمل عموما وعلي العطش خصوصا، وفي بعض الحالات لا يشعر الشخص بالعطش إطلاقا فى مثل حالات الغيبوبة والأمراض العقلية.

فمراكز المخ غالبا لا تعمل عند مريض الغيبوبة وبالتالي لا يشعر المريض بالعطش، وفي مثل هذه الأحوال لابد من أن يغذي المريض بالسوائل عن طريق الحقن دون أن يطلب.

وإذا ظل الماء غير متوافر لمدة طويلة فإنه تحدث تغيرات بأجهزة الجسم المختلفة تتلخص فيما يلي:

– جفاف الحلق واللسان، وصعوبة ابتلاع الطعام، ونقص كمية العرق، وجفاف الجلد، ونقص كمية اللعاب، والدموع، ويصير اللسان متشققا، وتوجد صعوبة في نطق الكلام.

ميل للقيء مع صداع وضعف عام، وأرق، وأحيانا رعشة بالعضلات وتشنجات عصبية مع هلوسة.

– انخفاض في ضغط الدم، وزيادة في نبضات القلب، هذا إذا كان نقص الماء مصحوبا بنقص في كمية أملاح الصوديوم بالجسم، وفي الحالات الشديدة يؤدي ذلك إلي حدوث صدمة وتشنجات.

نقص كمية البول وزيادة تركيزه، هذا إذا كانت الكليتان سليمتين حيث تكونان لهما المقدرة علي تركيز البول والتحكم في كميته حسب حالة الجسم .

أما إذا كانت الكليتان غير سليمتين فتكونان غير قادرتين علي تركيز البول، وبذلك يستمر إدرار كميات كبيرة من الماء في البول مما يزيد الحالة سوءا.

و قد تؤدي إصابة خلايا المخ بالجفاف إلي غيبوبة تامة في الحالات الحادة. وأقصي مدة يتحملها الإنسان بدون ماء إطلاقا كما يحدث مع من يضلون طريقهم في الصحراء هي من 5 إلي 7 أيام يفقد بعدها الإنسان الحياة.

والماء الذي نفقده دون أن نشعر في هواء الزفير وعن طريق الجلد بدون عرق يبلغ حوالي 650 : 800 سم مكعب في اليوم .

والماء الذي نفقده في العرق يختلف بدرجة كبيرة جدا حسب ارتفاع حرارة الجو ودرجة الرطوبة وتبعا للمجهود الذي يبذله الشخص .

وبالإضافة إلي الماء الذي نشربه فإن الجسم ينتج حوالي 200 : 300 سم مكعب في عمليات التمثيل الغذائي.

وفي الأطفال حديثي الولادة قد يكون نقص الماء سببا في ارتفاع الحرارة في الشهور الأولي بعد الولادة.

والماء هو المشروب الأساسي والصحي بالدرجة الأولي فهو الأساس الذي يحتاجه الجسم والذي لا يمكن الاستعاضة عنه بأي مشروب آخر .

ولذلك يجب تعويد الأطفال علي شرب الماء بكثرة ومنعهم من شرب المشروبات الغازية بصفة مستمرة.

ومشروب الماء المثلج مع الطعام يعتبر من العادات السيئة وقد يكون وراءه كثير من أمراض المفاصل المؤلمة .

وشرب الماء يكون صحيا إذا راعينا أن يتم قبل تناول الوجبات بوقت كاف أما بعد الطعام فيجب أن يكون شرب الماء بعد الانتهاء من تناول الطعام بثلاث ساعات تقريبا.